You are here

مفهوم الإعاقة (الحركيَّة، البصريَّة، السمعيَّة، العقليَّة) ومعيارها في المجتمع العربي

أوراق بحثية
Standards of Disability in Arab Society
TitleDownload
مفهوم الإعاقة (الحركيَّة، البصريَّة، السمعيَّة، العقليَّة) ومعيارها في المجتمع العربيلتحميل الورقة
تم إنجاز هذا البحث من قبل فريق العمل المكون من طارق تراس ومروى بن حرز بإدارة ماهر اختيار. سوف يتم نشر البحث كاملاً في كتاب سيصدر قريبا عن   مركز دراسات الوحدة العربية.
 
يناقش البحث المعيار- الذي تسمح بتقسيم أفراد المجتمع وتصنيفهم إلى أشخاص سليمين وآخرين غير سليمين- كما لو أنَّه آليةٌ تصطبغ بجانبٍ ديكتاتوريّ مُقنَّع. إنَّها آليةٌ تعمل على سجن بعض الأشخاص داخل هويَّةٍ جامدةٍ، متجاهلةً مسألة أن هويَّة الإنسان متنوِّعة ومتعدِّدة الجوانب، وهي قابلةٌ للتغيير والتطوير بفضل الأمل والطموح اللذان يرافقان سلوك صاحبها وأفكاره. إذاً، تتنبأ معاييرنا بمستقبل الأفراد الذين هم في حالة إعاقة، وتعمل على ترسيخ إعاقتهم التي يعانون منها من خلال العرقلة - المباشرة أو غير المباشرة-  لمشاريعهم التي هي في عالم الإمكان. فعبر تصنيفهم ضمن فئات ضيقة، تعمل هذه المعايير على هدم كل ما هو ممكن لدى هؤلاء الأفراد.  البحث يقترح أفكار قد تساعد في الثورة على ديكتاتوريَّة معايير تفرض حواجز بين فئات المجتمع الواحد، معلنةً وجود نمطٍ واحدٍ فقط من الحياة الطبيعيَّة أو النموذجيَّة، وأن من يخالفه هو إنسان غير طبيعيّ أو إنسان غير عاديّ.
 
الصورة: الوكالة الأوروبية للصور الصحفية